+

دينامية المجتمعات: الهجرة والديمغرافية والتنمية

  1. تعريف المسلك

 

عنوان المسلك : دينامية المجتمعات : الهجرة والتنمية والديمغرافية

 Dynamique(s) des Sociétés : Migrations, Développement

et Démographie

 «DSMDD»

تخصص أو تخصصات الدبلوم : التاريخ وعلم الاجتماع والجغرافية والأنثروبولوجية والاقتصاد والقانون.

المفاهيم المحددة للمسلك: دينامية التواصل وحركية المجتمعات، التاريخ الاجتماعي، حركية القبائل، الديمغرافية التاريخية،  التاريخ الراهن، الجهة في تاريخ المغرب ، تاريخ حقوق الإنسان في أوربا وأمريكا،  القانون والعلاقات الدولية والهجرة واللجوء ، علم الاجتماع التنموي، التعدد الثقافي والحضاري، الخرائطية، قضايا من التاريخ المحلي-الجهوي، سوسيولجية وتاريخ الهجرة المغربية والعالمية …

 

 

  1. أهداف التكوين

 

   يهدف هذا المسلك إلى خلق تقارب منهجي ومعرفي بين ثلاث مكونات،  تكْمن أساسا في التكوين الجامعي والبحث العلمي والتنمية المحلية-الجهوية والوطنية، التي تمر حتما عبر تجذر ثقافة ومعرفة الهجرة المغربية والهجرات العالمية. وترتكز هذه المكونات على تكوينات تهتم بدراسة مقتربات منهجية وإبستمولوجية تتعلق بدينامية المجتمعات عبر الهجرة والديمغرافية والتنمية بمفهومها الواسع والمستدام.

  ويعتبر الجنوب المغربي على الخصوص، والذي توجد فيه جامعة واحدة ووحيدة، تتجسد في جامعة ابن زهر، خزانا تاريخيا لا يجف معينه بالنسبة إلى الهجرة المغربية، سواء منها الداخلية (نحو الشمال وخاصة الدار البيضاء …) أو الخارجية (إلى فرنسا وأوربا التي تمثل نسبة 80% من المهاجرين المغاربة، إضافة إلى دول الخليج والأمريكتين)؛ بحيث يفوق مغاربة العالم، حاليا، أكثر من خمسة ملايين نسمة، يمثلون أكثر من 10% من الساكنة الإجمالية للمغرب، وحوالي 30% من سكان الجنوب المغربي بامتداداته الصحراوية. وهذا، إن دل على شيء فإنما يدل على أهمية الهجرة والمهاجرين، وكذا أهمية القضايا الديمغرافية والتنموية (الاجتماعية والاقتصادية) والثقافية المطروحة في منطقتنا الجنوبية، عامة، وفي جهة سوس، خاصة. هذه الأخيرة التي أصبحت تستقبل مهاجرين أجانب ينحدرون من إفريقيا جنوب الصحراء وآسيا وأوربا، دون نسيان المئات من اللاجئين السوريين الذين طبعوا شوارع مدن أكادير وتارودانت وإنزكان وغيرها والذين لا نعرف عنهم شيئا، على المستوى العلمي-الأكاديمي.

  ومن ثمّ تكمن أهمية هذا التكوين-الماستر المعنون: “دينامية المجتمعات: الهجرة والتنمية والديمغرافية”، الذي نعتبره متنفسا حقيقيا بالنسبة إلى الطلبة والموظفين والعاملين في القطاع الخاص الذين يودون اكتساب خبرة عالية الجودة في ميدان التكوين المقترح، الذي يهم، أيضا، الباحثين والمهتمين والفاعلين الجمعويين والاقتصاديين والساسيين، الذين غالبا ما ينقصهم البعد النظري والتحليل الملموس للواقع الملموس، قصد أخد قرارات حاسمة أحيانا،  من أجل تحسين وترشيد وتدبير الشأن العام أو الخاص. ولعل هذا من شأنه أن يساعد على توسيع مجال تدخل المُنتخبين والجماعات المحلية في إطار اللامركزية والتنمية المستدامة وكذا “دعم المجتمع المدني بشكل تدريجي لجعله يحتل الصدارة كفاعل حيوي في المجال الاجتماعي والمدني، وكشريك للسياسات العمومية من أجل الحكامة الجيدة”؛ كما تمت الإشارة إلى ذلك في خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بتاريخ 18 ماي 2005.

وقد بدأ المغرب في بلورة “سياسة هجروية” تراعي الضرورات الأمنية والعمل على إدماج المهاجرين واللاجئين وأطفالهم في النسيج الاجتماعي والتربوي والاقتصادي؛ كما تنصّ على ذلك المعاهدات الدولية، التي وقعها المغرب مع شركائه الغربيين، الذين يُمولون، في أغلب الحالات، السياسات العمومية المتعلقة بالهجرة واللجوء.

  ويهدف هذا  التكوين، في الماستر المعني، إلى تحقيق الغايات التالية:

-تكوين باحثين في الهجرة والديمغرافية-التاريخية-وكذا التنمية” ، قادرين على كتابة تقارير واقعية مختزلة أو وافية حسب طلب المسؤولين الاقتصاديين والساسيين أو الفاعلين الجمْعويين.

- تكوين فاعلين ثقافيين وجمعويين لخدمة المؤهلات الثقافية والحضارية والتراثية وخدمة السياسات العمومية والتنموية المحلية، سواء منها الجهوية أو الوطنية.

-تكوين أطر فاعلة ومؤهلة للقيام بدراسات وتقارير الخبرة المطلوبة في مجال الهجرة المغربية والعالمية والتواصل الثقافي والحضاري وكذا السياحة الدينية والتاريخية والثقافية.

-تكوين أطر متخصصة في تنظيم التظاهرات الثقافية والسياحية وكيفية الحفاظ على الموروث الثقافي المكتوب والمنطوق-الشفوي.

-تكوين أطر إدارية واجتماعية عليا وازنة وفاعلة لدى المؤسسات التي تسهر على تدبير قضايا الهجرة : “وزارة الهجرة”،  “المجلس الاستشاري للجالية المغربية في الخارج”، “المجلس الوطني، أو الجهوي لحقوق الانسان”، منظمات حقوقية وطنية ودولية، حمعيات ومنظمات غير حكومية، الخ.

-تكوين مرشدين وفاعلين اجتماعيين لهم إلمام بالهجرة واللجوء في علاقاتهما بالديمغرافية والتنمية.

-تكوين أطر تلعب الوساطة الاجتماعية والثقافية والحقوقية بين المجتمع المدني والسلطة المركزية في مؤسسات عمومية كما هو الشأن بالنسبة إلى مؤسسات “محمد السادس” و”الحسن الثاني” و”المجلس الوطني لحقوق الإنسان” وهي مؤسسات تهتم بقضايا اجتماعية وحقوقية وكذا قضايا الهجرة واللجوء في المغرب وباقي العالم.

-تكوين مستشارين مختصين في شؤون الهجرة وعلاقتها بالثقافة الحقوقية والتنموية.

-وأخيرا وليس آخرا، بفضل هذا المسلك تكون الجامعة، وخاصة جامعة ابن زهر، عبر أساتذتها المنخرطين في تكوين “جامعي علمي وأكاديمي، والذي يحمل عنوان  ماستر “دينانية المجتمعات: الهجرة، والديمغرافية والتنمية”،  قد أسهمت وشاركت في إنجاح التنمية، بمفهومها الواسع، والتي غالبا ما يصر عليها كل الفاعلين الاقتصاديين والسياسيين والحقوقيين الذين ينادون بإدماج وإشراك الجامعة في مسلسل التنمية المستدامة، البشرية والمجالية. 

 

  1. المهارات المراد تحصيلها

 

 

-ضبط الدراسات المغربية والأجنبية الخاصة بتاريخ وسوسيولوجية الهجرة والديمغرافية والتنمية المستدامة، التي غالبا ما تحيل على الثقافة الحقوقية.

-ضبط وتنظيم المجال في علاقته بتاريخ المغرب ووضع هذا الأخير في إطاره ومحيطه الإقليمي والإفريقي والعالمي، الخ.   

-ضبط المجال والجغرافية التي تتمركز فيها الهجرة العالمية، عموما، والهجرة المغربية، خصوصا.

-ضبط الأرشيفات المحلية والوطنية والدولية الخاصة بالهجرة المغربية والهجرات العالمية والأقليات الثقافية والدينية.

-التمكن من الكتابة والإلقاء والتنظيم  (مظاهرات ثقافية، ندوات ومؤتمرات وطنية ودولية علمية-تنموية، أعمال تحسيسية، الخ.) في مجال التخصص: “دينامية المجتمعات: الهجرة والتنمية والديمغرافية”.

-التمكن من ضبط اللغات الأجنبية.

-التمكن من ضبط مفاهيم الهجرة واللجوء والديمغرافية والتنمية، على المستويات التاريخية والسوسيولوجية والأنثروبولوجية والقانونية، الخ.

-تقوية قدرات الفاعلين والعاملين في مجالات وبرامج السياسات العمومية الاجتماعية والهجروية والتنموية؛ وذلك وفق الاستراتيجيات المستقبلية للتنمية البشرية. والحال أن كل المشاكل المرتبطة بالتنمية البشرية داخل مجال ترابي معين يجب أن تتم مقاربتها، في ذات المجال، وبكيفية ديمقراطية وتشاركية تضمن احترام حقوق وواجبات المواطنين المحليين، وكذا المهاجرين والأجانب، على حد السواء، في إطار دولة الحق والقانون.

-التأهيل النظري والميداني الهادفين إلى دعم الجمعيات المهنية التي تشتغل في ميادين الهجرة والتنمية الاجتماعية والبشرية. 

-إمكانية التفكير أو الإسهام في خلق سياسات هجروية هادفة وعادلة ومتوازنة سواء على مستوى المغرب أو على مستويات دولية… 

 

  1. منافذ التكوين

 

 

- التسجيل في مراكز دراسات الدكتوراه المعتمدة

ولوج الحياة العملية :التعليم، المنظمات والجمعيات غير الحكومية، الوزارات وخاصة وزارة الهجرة ووزارة الخارجية ووزارة الداخلية ووزارة الثقافة والمجلس الاستشاري للجالية المغربية بالخارج ووزارة الأوقاف.وجميع المجالات ذات الصلة بالتخصص ….

  1.  
  2. تنظيم وحدات المسلك
  3. 
    

 

عنوان الوحدة

وحدة رقم:

لغة وتكنولوجيا

1

تنظيم وتهيئه المجال

2

  تاريخ الزمن الراهن

3

أدوات البحث الميداني

4

مجال وجغرافية الهجرات الدولية  

5

التحولات الاجتماعية وثقافة حقوق الإنسان في أوربا وأمريكا (1789-1948)

6

لغة وترجمة

7

القانون الدولي والهجرة واللجوء

8

الديمغرافية التاريخية  والتنمية المحلية :  المفاهيم والنظريات

9

 الخرائطية: la cartographie

10

الديمغرافية في تاريخ المغرب: قضايا ونماذج

11

قضايا من التاريخ المحلي

12

الجهة في التاريخ الوطني للمغرب

13

تاريخ الهجرة وسوسيولوجية الأقليات الثقافية والدينية

14

علم الاجتماع التنموي

15

 الأنثروبولوجية والمؤسسات الدينية

16

التعدد الثقافي والتواصل والحضاري

17

الهجرة واللجوء: دراسة حالات-نماذج تطبيقية (محلية ودولية)

18

التدريب أو الرسالة

19

20

21

22

23

24

 

Share Button
Clicky